عمليات تبذير واسعة في حملة ولد ببكر وصفقات مشبوهة مع بعض الجهات (تفاصيل مثيرة)/إينشيري

سبت, 08/06/2019 - 19:16

طرحت مقابلة سابقة للمقرب اجتماعيا من الرئيس محمد ولد عبد العزيز …… طرحت نقاط استفهام كثيرة حول دلالة توقيتها والمواقف المسجلة فيها من مختلف المرشحين قبل إعلان أسماء المترشحين بشكل رسمي .
وقد كشفت المقابلة عن مستوى عميق من التحليل الذي يكشف عن ان المقابلة تم التحضير لها مسبقا، ان لم تكن مكتوبة بالكامل من قبل صاحب المقابلة نفسه قبل ان يدفعها الى الجهة التي تولت نشرها.
ويظهر الشخص المذكور في المقابلة كمغازل قوي لكل من الاغلبية والمعارضة اللتين حاول بجهد بالغ ان ياخذ مسافة متساوية منهما عبر الاشادة مرة والنقد المركز مرة اخرى، وهو الأمر الذي بدا معه كما لو كان يحاول لفت الانتباه اليه وهو ما أثار الشكوك بأنه مكلف بمهمة خاصة هي الإطلاع على ما يقوم به المرشح ولد بوبكر وتسجيل نقاط قوته وضعفه من أجل الإبلاغ عنها في الوقت المناسب تجدر الاشارة هنا الى ان الشخص المذكور عمل مع النظام من أول إنقلاب عسكري يقوم به العسكر حيث تولى عدة مناصب منها مديرا للتلفزة وعدة مناصب اخري.
من جهة أخرى كشفت مصادر أن مدير حملة المرشح ولد بوبكر الحضرامي ولد عبد السلام قام بانفاق ما يقارب 46 مليون أوقية في التحضيرات لتجهيز منصة افتتاح حملة المرشح ولد بوبكر في انواكشوط المصادر ذكرت ان حجم الإنفاق كبير بالنسبة لمستوى المعدات التي تم جلبها واستعمالها في ليلة انطلاق الحملة مما ولد استياء داخل إدارة حملة ولد بوبكر .
مصادر أخرى ذكرت أن فريقا متكاملا يتكون من عدة شخصيات تعمل من وراء الستار من أجل التشويش على المرشح باتت جاهزة للتحرك من اجل التشويش على المرشح ولد بوبكر تضم شخصيات سياسية معروفة لديها علاقات شخصية مع رجال أعمال انضموا مؤخرا للمرشح غزواني سنكشف النقاب عنها قريبا باذن الله
وكالة الإعلام الإخبارية بتصرف.