أحمد سالم ولد بوهده الملقب ( سماني ) شخصية توافقية وحدت كلمة الاينشيريين/إينشيري

أحد, 09/06/2019 - 12:56

منذ تعيينه أمينا اتحاديا لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية بولاية اينشيري إستطاع الرجل المثالي أحمد سالم ولد بوهده الملقب سماني أن يوحد كلمة الاينشيريين حول كل الأمور التي من شأنها أن تخدم المصلحة العامة للولاية .
بدأ الرجل بمشوار صعب وهو الأهم حيث الخلافات السياسية التي كانت متجذرة فى البيوت والشوارع والقرى والتجمعات السكانية وكانت حجر عثرة في طريق كل الأمور التي من شأنها أن تخدم الصالح العام.
بفضل من الله وبحنكة وتواضع الرجل وقربه من الجميع ومده يد العون والمساعدة للجميع تم طي صفحة مظلمة من تاريخ الخلافات السياسية التي كادت أن تعصف بالعلاقات المجتمعية بين الأفراد والمجتمعات .
الجهود الكبيرة التي قام بها الرجل خلال الإنتخابات التشريعية والبلدية و الجهوية الأخيرة ودوره في لم شمل الجميع حول مرشحي حزب الإتحاد من أجل الجمهورية بولاية اينشيري الشيء الذي انعكس إيجابا على نتائج الانتخابات المذكورة مما أدى إلى تخطي المرشحين الثلاثة في الشوط الأول بنتائج معتبرة .
الكفاءة العلمية للرجل وحنكته السياسية أمور من بين أخرى جعلت منه محط أعين صناع القرار هناك في القصر الرمادي بنواكشوط تم على إثرها تعيينه أمنيا عاما لوزارة الصحة .
لاشك أن ماقدمه الرجل وفي فترة وجيزة بفضل من الله وبفضل المكانة التي يحظى بها من طرف ساكنة الولاية الشيء الذي سيكون له ما بعده من نتائج إيجابية سيحققها مرشح الإجماع الوطني السيد محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغرواني في اينشيري في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة مما سيضمن مسار التنمية الذي أرسى دعائمه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خلال العشرية الأخيرة و يعزز التنمية والبناء .